info@doumamedical.com
doumamedical
http://doumamedical.com

سوء التغذية يلاحق أطفال دوما ومحيطها والحلول مؤقتة

Google Plus Share
Facebook Share

 

 

"في كل يوم أزداد حسرةً وألمًا وأنا أنظر إلى جسد الأطفال الذين يدخلون إلى عيادة الأطفال ضمن مجمع العيادات في المكتب الطبي لمدينة دوما.

 

بهذا الكلام بدأ الأستاذ موفق المسؤول عن قسم العيادات: حيث ذكر أنه كان يشاهد بعض من تلك الحالات منتشرة في مدينة دوما ومحيطها قبل عمله ولكنه لم يكن يعتقد أنها منتشرة بشكل كبير. فمع بداية عمله في قسم العيادات بدأ يشاهد الكثير من الحالات تتوافد ولا سيما بعد إحداث عيادة خاصة بإجراء المسح الصحي لحالات سوء التغذية.

يقول الأستاذ موفق أنه وفي كل يوم يراجع هذه العيادة ما يقارب 70 طفل حيث يتم إجراء الفحوصات بشكل دوري ومستمر للأطفال في المنطقة.

يعرفنا الطبيب أ. خ   عن سوء التغذية أنه هو نقص الوارد الغذائي من السكريات والدسم والبروتينات بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن الزهيدة نصبح بهذه الحالة أمام مرضين -السغل بدرجاته، داء الكواشيركور

أو بالتصنيف الجديد: سوء التغذية الشديد والمتوسط (mam-Sam) مع أو بدون نقص وزن.

 

 

 

وأشار الطبيب أن سوء التغذية منتشر في الغوطة الشرقية منذ مطلع العام 2013

ولكن ولله الحمد لا توجد وفيات ناتجة عن سوء التغذية حيث كان يتم التنسيق ما بين المكتب الطبي وبعض الجمعيات الأهلية لتقديم وجبات من المواد التالية: (شوكولا, حلاوة, سكر ,رز ,سميد ,تمر ,حليب مجفف).

بكمية لا تكفي لكنها تكون منقذة للحياة

وفي إحصائية لقسم العيادات التخصصي

في المكتب الطبي لمدينة دوما خلال الفترة ما بين شهر تشرين الأول 2015 وحزيران 2016

تم إحصاء وجود 257 حالة سوء تغذية شديد ومتوسط لأطفال تحت عمر ال 5 سنوات .

 

 

ويذكر الطبيب أنه وبعد عدة نداءات إنسانية أطلقت للمنظمات المعنية , تم إدخال كمية من زبدة الفستق وبسكويت وحليب ........ إلى مدينة دوما بتاريخ 11 حزيران 2016 ضمن دخول لوفد الأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية واليونيسيف.

ويتم الآن صرف هذه الوجبات من الأغذية على الأطفال حسب تقرير الطبيب المتابع لهذه الحالات بشكل دوري ومستمر حتى التثبت من التطور الإيجابي في صحة الطفل.

 

 

 

 

حقوق النشر © 2016 جميع الحقوق محفوظة، تنفيذ وتطوير شركة SkyIn