info@doumamedical.com
doumamedical
http://doumamedical.com

مرضى السل والخطر الذي يحيط بالمجتمع نتيجة عدم توفر اللقاحات...

Google Plus Share
Facebook Share

 الطفلة رهف عمرها 8 سنوات مريضة سل أمعاء منذ أسبوع ولا يوجد أدوية لعلاجها

.................................................................................................................................................................................................................

 

في الغوطة الشرقية 10 حالات سل رئوي تحتاج إلى علاج ,وهذه الحالات إن لم يتم علاجه ومتابعتها. قد تؤدي إلى كارثة كبيرة .

ولكن ليس فقط على عائلتهم وجيرانهم بل على المجتمع المحيط بشكل كامل, حيث أنها من الممكن أن تصل للمناطق المجاورة فهذا المرض لا يعرف حدود ولا يعرف حواجز حسب ماقال طبيب الصحة العامة في مدينة دوما .

حيث سجل لدى شعبة الهلال الأحمر في مدينة دوما  248 مريض منقطع وناكس ومنهي العلاج ومستمر.

 48 مريض كانوا قيد العلاج قبل انتهاء الأدوية منهم 10 تم تشخيصهم حديثاً ولم يتلقوا أي علاج.

ويذكر ان شعبة الهلال الأحمر بدوما هي الجهة التي تستقبل هذه الأدوية من منظمة الصحة العالمية وتقوم بتوزيعها على المرضى المسجلين لديها, وكان أخر دخول لأدوية مرضى السل منذ عام تقريبا .

أما خلال الدخول الأخير لمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري بتاريخ 2017/3/9 كان من المقرر دخول أدوية السل إلا أن الأدوية لم تدخل لحصول خطأ أثناء تحميل الشاحنة من المكان المخصص لها.

إلا أننا في المراكز الطبية في الغوطة الشرقية  نشاهد كثرة الحالات التي تصيب الناس وهذه الحالات مثبتة بالخزعة والتشريح المرضي والعدد الحقيقي يفوق العدد المشخص ربما بعدة أضعاف بسبب وجود عدد كبير من الحالات الكامنة والتي لم تشخص بعد.

ولكن إلى الآن نلاحظ الانتشار للسل خارج الرئوي, وهو الشكل الأقل خطورة من السل الرئوي من ناحية العدوى, حيث لا يوجد عدوى بالشكل خارج الرئوي.

كما أن العوامل المؤهبة له منتشرة بشكل كبير جدا في الغوطة الشرقية المحاصرة نذكر منها:

  • سوء التغدية والدنف.
  • عدم وجود آلية للتعقيم الجيد للمواد الغذائية وخاصة مشتقات الحليب .
  • صعوبة وضع التشخيص إلا في المراحل المتقدمة .
  • عدم توفر اللقاح الخاص بالسل  بشكل منتظم وكاف.

  • ندرة وجود الأدوية النوعية للتدرن.
  • وجود عدة مرضى مشخصين ولا يتلقون أي علاج بسبب عدم توافر الدواء .

ولكن يخشى من انتشار هذا المرض بشكل كبير في ظل عدم توفر اللقاحات الخاصة به والأدوية النوعية له كون هذه الأدوية لا تتوفر إلا عبر منظمة الصحة العالمية.

حقوق النشر © 2016 جميع الحقوق محفوظة، تنفيذ وتطوير شركة SkyIn