info@doumamedical.com
doumamedical
http://doumamedical.com

مرضى القصور الكلوي في الغوطة الشرقية يعانون من خوف متكرر...

Google Plus Share
Facebook Share

مرضى القصور الكلوي في الغوطة الشرقية يعانون من خوف متكرر جراء عدم توفر المواد والمستهلكات والأدوية اللازمة لعلاجهم  بالإضافة إلى توقف معظم الأجهزة التي يعتمد عليها قسم التحال الدموي في مشفى ريف دمشق التخصصي .

قسم غسيل الكلى تم إنشائه في منتصف عام 2013 وتم الإعتماد على الأجهزة والمواد التي كانت متواجدة في قسم التحال الدموي في المشفى الحكومي حيث تم الاستفادة منها وإعادة تفعيل القسم. 

و حسب طبيبة الكلى د. ندى يبلغ عدد مرضى القصور الكلوي من 120 مريض حتى 150 مريض يتم علاجهم دوائياً ومن تتدهور وظيفة الكلية لديهم يتم إخضاعهم إلى العلاج عبر جلسات التحال (الغسيل) مترافقا مع العلاج الدوائي

قال محمد فني غسيل الكلى في المشفى

((مركز غسيل الكلى بالغوطة الشرقية يعاني من عدة مشاكل كانت منذ أربع سنوات ومازالت....

 بهذا المركز نقوم بتخدم 31 مريض خلال الشهر الجاري ونجري حوالي الـ  250 جلسة شهرياً.

 علماً أن هذا القسم يوجد فيه 6 أجهزة, اثنان منهما خارج الخدمة بسبب قدمهما واثنان يجري العمل بهما بصعوبة نتيجة الأعطال المتكررة وعدم توفر قطع الصيانة وعدم وجود فني صيانة متخصص ,واثنان دخلا عن طريق منظمة الصحة العالمية.

 فالمشكلة الأساسية   دخل  2000 جلسة  بعام 2016 وهذه الجلسات استهلكت.

فالأمر الضروري هو دخول المواد بشكل دوري ومستمر دون تأخيرو يشكل التأخير تهديدا حقيقياً لحياة هؤلاء المرضى كما حدث في شهري شباط ونيسان 2016 حيث توفي أنذاك ثلاثة مرضى بسبب تأخر دخول تلك المواد .

((أبو سعيد)) مريض فشل كلوي منذ عامين ونصف (( نصف أيامنا منقضيها بالبيت عم نعاني من الألم ))بسبب قلة المواد و قلة الأدوية حتى مشرف القسم بيسهر ليل نهار وهو عم يجري لنا الجلسات فكثير من الأحيان مايضطر أحد المرضى من تأجيل جلسته نتيجة لعطل في الأجهزة القديمة.

فيما أكد ياسر الشامي وهو المدير الإداري للمشفى على عدة نقاط:

قسم التحال الدموي أجرى منذ بداية إنشائه حتى الآن أكثر من 5000 جلسة وهذا مايدل على حجم العمل في القسم.

في الإدخالات السابقة لم يتم إدخال الأدوية اللازمة لهؤلاء المرضى.

السيروم الذي تم إدخاله كان قليل وغير متناسب مع عدد الجلسات .

تم إدخال جهازين فقط مع العلم أن القسم بحاجة إلى أربعة أجهزة أخرى بسبب خروج الأجهزة القديمة عن الخدمة.

إضافة لحاجة القسم لأجهزة تحليل كيميائية ,وأجهزة توليد أوكسجين ومنيتور وجهاز صادم كهربائي وجهاز تنفس آلي كل ذلك   يساعد في متابعة المرضى وتقييم حالتهم.

وفي رسالة لـ محمد فني الغسيل:

((منتمنى هالمرضى ما يتأثروا وتدهور حالتهم الصحية نتيجة تأخر دخول المواد والأدوية والأجهزة. بالنهاية ما منتمنى نفقد حدى منهم هذا عمل إنساني بحت بدنا نحيده عن كل شيء مشاكل ثانية عسكرية سياسية منتمنى نتكاتف مع بعض نساعد هالمرضى يلي هنن أخواتنا وأهلنا.)).

حقوق النشر © 2016 جميع الحقوق محفوظة، تنفيذ وتطوير شركة SkyIn